-->

اخطاء الصيام المتقطع احذر الوقوع بها

 اخطاء الصيام المتقطع والتي قد يقع بها عدد كبير من متبعي هذه الحمية؛ تؤدي إلى عدم فقدان الوزن وعدم ظهور أي نتائج إيجابية للنظام؛ بل ربما يزيد الوزن وتحدث نتائج عكسية واضطرابات صحية أيضًا، لذلك؛ من خلال موقع عالم الدايت سوف نتطرق إلى عرض مجموعة أخطاء شائعة في الصيام المتقطع حتى يتم تجنبها تمامًا، ومن ثم؛ التمكن من تحقيق نتائج إيجابية عند اتباع هذا النظام الغذائي.

اخطاء الصيام المتقطع


ما هو الصيام المتقطع

الصيام المتقطع والذي يعرف اختصارًا بـ IF يُعتبر من أشهر الأنظمة الغذائية التي لا تزال تستحوذ على اهتمام فئة كبيرة جدًا من الأشخاص الراغبين في خسارة الوزن وخبراء التغذية والأطباء؛ نظرًا لما قد تركه من تأثيرات إيجابية ملحوظة سواء فيما يخص فقدان الوزن الزائد أو تحسين الصحة العامة للجسم.

ويقوم هذا النظام على الصيام عدد محدد من الساعات يتراوح بين 8 إلى 20 ساعة في اليوم يتم تحديدها حسب العمر والحالة الصحية، مع تناول وجبتين أو ثلاثة على مدار باقي ساعات اليوم.

وبالتالي؛ يمر الجسم ببعض مراحل الاستقلاب أهمها مرحلة الصيام التي يبدأ فيها الجسم بحرق السكريات ليحصل على الطاقة، وبعد أن ينتهي مخزون السكريات والكربوهيدرات؛ يبدأ في حرق مخزون الدهون أيضًا ليحصل على الطاقة.

ويتزامن ذلك بالطبع مع فقدان جزء كبير من الدهون المتراكمة بالجسم ومن ثم يبدأ متبعي الحمية الغذائية مع الوقت في ملاحظة خسارة الوزن وزيادة حيوية ونشاط الجسم.


اخطاء الصيام المتقطع

أشار بعض خبراء التغذية الي أهم اخطاء الصيام المتقطع وأكثرها شيوعًا والتي يؤدي الوقوع فيها إلى عدم خسارة الوزن وإلى ظهور بعض المضاعفات الصحية أيضًا، وهي:

1. اتباع نمط خاطئ

اتباع نمط نظام صيام متقطع خاطئ من أكثر اخطاء الصيام المتقطع؛ فهو لن يؤدي إلى عدم فقدان الوزن فقط، لكن قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات صحية خطيرة، لذلك ينبغي الرجوع إلى استشاري التغذية لمساعدتك على تحديد أفضل نمط صيام مناسب للوزن والحالة الصحية والكتلة العضلية أيضًا.

حيث إن بعض الأفراد يمكنهم اتباع  نظام الصيام المتقطع 16/8 والبعض الآخر قد يحتاج عدد ساعات صيام أكثر أو أقل، كما يفضل بعض خبراء التغذية الصيام يوم أو يومين كاملين أو تقليل السعرات الحرارية إلى 500 كالوري في يومين بالأسبوع فقط مع تناول نظام غذائي صحي وطبيعي باقي أيام الأسبوع.

2. اتباع نظام أكل خاطئ

من أخطاء الصيام المتقطع الشائعة هو أن عدد كبير من متبعي النظام يظنون أنه في إمكانهم تناول أي نوع من أنواع الطعام طالما أنه يصوم عدد الساعات المطلوب.

في حين الصيام المتقطع يهدف إلى تقليل مستوى الأنسولين في الدم، لذلك فإن تناول وجبة الفطور بعد الصيام بالاعتماد على أنواع أكل مرتفعة الكربوهيدرات سوف يؤدي إلى زيادة إفراز الأنسولين وإلى حدوث نتائج عكسية.

كما أن الإكثار من الأكل الممنوع في الصيام المتقطع يؤدي إلى الحصول حدوث خلل في النظام الغذائي وقد يزيد الوزن.

3. المشروبات السكرية أثناء الصيام

في الصيام المتقطع يكون من المسموح تناول بعض أنواع المشروبات على مدار فترة الصيام أيضًا، لكن قد يقع البعض في أحد أخطاء الصيام المتقطع المتعلقة بفترة الصيام مثل تناول مشروبات محلاة أو مشروبات تحتوي على السكريات بنسبة مرتفعة.

4. عدم شرب المياه

في بداية اتباع رجيم الصيام المتقطع يفقد الجسم جزء كبير من المياه والإلكتروليتات، لذلك يكون في حاجة إلى شرب كميات كبيرة من المياه على مدار اليوم؛ حتى لا يتعرض إلى الجفاف والإجهاد، ومن المسموح بالطبع شرب المياه على مدار اليوم وليس في فترة تناول الطعام فقط.

مع ضرورة الحصول على مشروبات أملاح الإلكتروليتات التي تمد الجسم بقدر جيد من هذه الإلكتروليتات أيضًا لتعويض المفقود منها مع المياه، لا سيما أن تناول المياه فقط يؤثر سلبيًا على مستوى تلك الإلكتروليتات المسؤولة عن توازن السوائل في الجسم.

5. عدم المشي أثناء الصيام

المشي أثناء ساعات الصيام أو ممارسة الرياضة يُعزز من قدرة الجسم على  حرق الدهون لتكون هي مصدر الطاقة بالجسم.

ولذلك؛ ينصح بعض الخبراء بأهمية المشي يوميًا أثناء ساعات الصيام لمدة تتراوح بين 20 إلى 60 دقيقة.

6. الإكثار من شرب القهوة

على الرغم أن شرب القهوة أثناء اتباع جدول الصيام المتقطع يساعد على خفض الشهية، إلا أنه قد يؤدي إلى الأرق وبعض اضطرابات النوم وربما يؤدي إلى الشعور بالجوع في اليوم التالي وعدم التمكن من إكمال عدد ساعات الصيام.

لذلك فمن الأفضل تقليل شرب القهوة إلى كوب واحد أو كوبين على الأكثر يوميًا، مع اتوقف تمامًا عن تناول أي منبهات مع حلول الساعة الثانية عشر منتصف الليل.

7. كسر الصيام بطريقة خاطئة

بعد مجاهدة النفس وإكمال عدد ساعات الصيام، من المؤسف أن كسر هذا الصيام بوجبة طعام خاطئة قد يفسد النظام الغذائي تمامًا ويتسبب في زيادة الوزن بدلًا من فقدانه.

لذلك لا بد من اختيار نوع الطعام الصحي والمثالي لوجبة الفطور على أن تكون منخفضة السكريات بشكل كبير؛ لكي لا تؤثر سبيًا على معدل حرق الدهون بالجسم، مثل تناول بعض أنواع الحبوب الكاملة وشوربة البقوليات أو الخضروات.

8. انخفاض عدد ساعات النوم

عدم الحصول على القسط الكافي من النوم والراحة يوميًا من العوامل المؤثرة على نجاح نظام الصيام المتقطع، لأن قلة عدد ساعات النوم وانخفاض جودته يؤدي إلى زيادة مقاومة الأنسولين وزيادة إفراز هرمونات الجوع.

وبالتالي يشعر الفرد في اليوم التالي بالجوع الشديد والحاجة إلى تناول المزيد من السكريات، فيكون من الصعب الدخول إلى مرحلة حرق الدهون، لذلك لا بد من الحصول على 8 ساعات يوميًا على الأقل من النوم الصحي.

9. عدم ممارسة الرياضة

لا شك أن ممارسة الرياضة خصوصًا بعض تمارين المقاومة أثناء اتباع نظام الصيام المتقطع يُعزز من قدرة الجسم على حرق الدهون وعلى الوصول إلى الوزن المثالي بشكل سريع.

لذلك بعد الانتهاء من الحصول على وجبات جدول نظام الصيام المتقطع اليومية؛ يمكن ممارسة أي من تمارين المقاومة المناسبة لمساعدة الجسم على التحول بسرعة إلى مرحلة استقلاب الدهون.


لماذا لا ينزل وزني مع الصيام المتقطع؟

كثيرًا ما نستمع إلى هذه العبارة من بعض متبعي رجيم الصيام المتقطع حيث إنه من المعروف أن الجسم يبدأ في فقدان الوزن بشكل سريع ربما خلال أو أسبوع أو أول 10 أيام من اتباع النظام.

وفي عدد كبير من تجارب الصيام المتقطع؛ استطاع بعض الأفراد خسارة الوزن في أول أسبوع بما يتراوح بين 0.5 إلى 4.0 كيلو جرام.

ولكن عندما لا تظهر أي من علامات نجاح الصيام المتقطع؛ فمن المؤكد أن متبع هذه الحمية الغذائية قد وقع في اخطاء الصيام المتقطع ولم يحصل على جدول أو نظام مناسب ومتوافق مع حالته الصحي ووزنه.



بذلك وفي الختام؛ نكون قد تعرفنا على معنى الصيام المتقطع وأهميته، مع توضيح أشهر اخطاء الصيام المتقطع التي يقع بها الكثيرين، التي قد تؤدي إلى عدم خسارة الوزن والإصابة ببعض الآثار الجانبية الضارة مع توضيح طريقة تجنبها أيضًا بالتفصيل.

مراجع:

autumnellenutrition